مقالات

أطعمة متشابهة والتي غالباً ما نخلط بينها وكيفية التمييز بين كل نوع

توجد أطعمة متشابهة كثيرة تجعلنا نقف أمامها في ارتباك وحيرة، خاصة إذا لم يكن مكتوب عليها اسمها. ولعل أشهرها الكزبرة والبقدونس. تلك الأعشاب التي سببت حيرة لمعظم السيدات باستثناء السيدات اللاتي تتمتعن بالخبرة بالطبع. ولكن المدهش أنه توجد أطعمة لا نعي في الأصل أنه يوجد شبيه لها، وقد نُخطئ عند شرائها، وعلى سبيل المثال ورق العنب وورق التوت!

ولكننا جئنا لكِ اليوم لمساعدتِك لتجنب هذه المشكلة، حتى تذهبي المرة القادمة للتسوق كالمحترفين. وإليك قائمة بأكثر أطعمة متشابهة تُسبب لنا الارتباك، وكيف يمكنك التمييز بينها.

1. الفطر – العلجوم (toadstool)

بادئ ذي بدء الاثنان ينتميان إلى عائلة الفطريات، ولكن أحدهما سام والآخر قابل للأكل! فالعلجوم أو المعروف باسم الفطر السام (توادستول) يمتلك قبعة مستديرة مُثبتة على ساق. أما الفطر (عيش الغراب) فالجزء العلوي يشبه غطاء مقبب قليلاً، ومن الداخل يشبه الخياشيم في شكله. وهذا النوع آمن للأكل، ولهذا السبب يستخدم الناس عادة مصطلح “الفطر” لوصف الفطريات الصالحة للأكل، بينما يشير مصطلح ” توادستول” إلى الأنواع السامة.

2. الموز – البلانتين

قد تعتقدي من الوهلة الأولى أن كلاهما موز، ولكن أحدهما لم ينضج بعد. لكن الحقيقة أنهما نوعان مختلفان، أحدهما يُسمَّى البلانتين والشائع باسم موز الجنة. وبمجرد تذوقهما ستلاحظين الفرق على الفور، حيث يمتلك البلانتين قشرة أكثر سماكة وتميل إلى اللون الأخضر، كما أنه حجماً أكبر من ثمرة الموز، ويُفضل طهوه أولاً للاستمتاع به. بينما الموز يكون مذاقه حلو وشهي وهو نيء.

3. النودلز – المعكرونة

يطلق البعض منّا اسم النودلز على المعكرونة، ولكن في الحقيقة تلك الوجبتان مختلفتان عن بعضهما البعض. فالاختلاف يكمن في مكونات الصنع وطريقة التصنيع نفسها. حيث تُصنع النودلز من دقيق القمح المطحون، مع إضافة الملح حتى تصبح العجينة أكثر ليونة، وتتجانس المكونات مع بعضها البعض جيداً. في حين أن المعكرونة تعتمد في تصنيعها على نوع خشن من الدقيق، ويتم معالجتها لتُصبح فيما بعد منتجات صلبة نوعاً ما وجافة، ويلزم غليها أولاً قبل تناولها.

4. المربى – الجيلي

يكمن الفرق الرئيسي بين الجيلي (الهلام) والمربي في كمية الفاكهة الموجودة في المنتج. فقوام الجيلي يكون أكثر سلاسة، حيث يُصنع من سحق الفاكهة بشكل تام والتخلص من أية قطعة صلبة. وعلى الرغم من أن المربى تُصنع بنفس العملية إلا أنه يتم ترك بعض قطع الفاكهة وكذلك البذور في الداخل، وهو ما يمنحها في الأخير هذا القوام القابل للدهن.

5. الخوخ – النكتارين

عند النظر إلى الدُّرَّاق (المعروف أيضاً باسم الخوخ) والنكتارين من بعيد ستعتقدين أنهما فاكهة واحدة، ولكن بمجرد لمسهما ستكتشفين الفرق. فالخوخ يمتلك قشرة بها شعيرات صغيرة للغاية أشبه بملمس قماش المخمل القطيفة، على عكس النكتارين الذي يمتلك قشرة ملساء ناعمة، وكلتا الفاكهتين تنتميان إلى نفس الفصيلة التي ينتمي إليها المشمش.

6. الروبيان – الجمبري

يظن البعض أن كلمة الروبيان ما هي إلا ترجمة للجمبري باللغة الإنجليزية، ولكن في الحقيقة هما نوعان مختلفان. فعلى الرغم من أن الروبيان (القريدس) متماثل في الطعم مع الجمبري، إلا أنه يمتاز بحجمه الأكبر، ولهذا السبب يُعد من الأطعمة الشهية. أما صغر حجم الجمبري، يجعله مستخدم بنطاق أوسع في المطاعم لأنه لا يستغرق الكثير من الوقت عند طهوه.

7. الحمص – فول الصويا

يُعد كلاً من الحمص وفول الصويا من الأطعمة المتشابهة بشكل كبير، وقد يكون الاثنان غنيان بالفيتامينات والمعادن المفيدة، إلا أنهما حبوب مختلفة. فالحمص يُمكن الاستمتاع به بطرق مختلفة، فهو يُعَد بديلاً للحم عند عدم توفره حيث يقال “إذا غاب عنك الضاني فعليك بالحمصاني”، بينما فول الصويا يُصنف على أنه من البذور الزيتية وله استخدامات عديدة.

8. الكزبرة – البقدونس

أعتقد بأن هذه النقطة هي الأكثر شيوعاً بين الجميع، الكزبرة والبقدونس!! فعلى الرغم من أنهما يبدوان متشابهان إلا أنهما في الحقيقة أعشاباً مختلفة تماماً من حيث المذاق، فللبقدونس أوراق مدببة ونكهته لذيذة بينما الكزبرة لها أوراق مستديرة نوعاً ما ونكهتها أقوى. وأفضل طريقة للتفرقة بينهما هو شمهما.

9. الجيلاتو – الآيس كريم

المكون الرئيسي لهاذين الصنفين هو الكريمة، ولكن الاختلاف يكمن في كمية الدهون المستخدمة. فعلى سبيل المثال يحتاج لصنع الجيلاتي كمية أقل من الكريمة، والمزيد من الحليب، ولا يحتاج إلى صفار البيض، وهو أحد المكونات الأكثر شيوعاً في الآيس كريم. ليس هذا فقط، بل إن درجات الحرارة مختلفة، حيث يتم تقديم الآيس كريم عند 0 ° فهرنهايت، بينما يُقدم الجيلاتي عند حوالي 15 ° فهرنهايت.

10. اليام – البطاطا الحلوة

ربما تُصابي بالدهشة حين تعلمين أنكِ ربما اختلط عليكِ الأمر كثيراً وقمتي بشراء تلك الثمرتان على أنهما نفس الثمرة!! حيث تكمن أوجه الاختلاف في أن اليام تنمو بشكل أكبر، حيث قد يصل وزنها إلى 132 رطلاً، وتمتلك قشرة خشنة وقاسية نوعاً ما وتليين بعد طهوها. ومن ناحية أخرى، تتمتع البطاطا الحلوة بقشرة ناعمة يمكن أن تختلف في اللون وهي أحلى وأقل جفافاً ونشوية.

11. كب كيك – المافن

مكونات كلاً من الكب كيك والمافن تعتبر واحدة، ولكن الاختلاف يكون في طريقة التصنيع. فكعكة الكب كيك هي في الحقيقة نسخة مصغرة من الكعكة التقليدية. بينما يُصنع المافن من خلال طريقة خاصة، والتي تعتمد على خلط المكونات الجافة معاً في وعاء، وخلط المكونات السائلة معاً في وعاء آخر، ليُدمجوا المكونات مع بعضهما البعض في الأخير. كما أن المافن تحتوي على نسبة أقل من السكر، والمزيد من الحبوب الكاملة، وأيضاً المزيد من الفاكهة. ويمكن أيضاً أن تكون لذيذة وتتضمن أشياء مثل الخضار والجبن.

12. ورق العنب – ورق التوت

يختلط الأمر قليلاً عند شراء ورق العنب، ونقع في غش التجار ونقوم بشراء ورق التوت! ولكن الفرق بسيط وواضح، فورق العنب له رائحة العنب الأخضر المميزة، كما أنه يكون أكثر ليونة ولونه أخضر فاتح. بينما ورق التوت يكون لونه داكن أكثر والورقة نفسها تكون على شكل قلب وخالية من أي تفريعات على عكس ورق العنب.

13. الروتي الهندي – التورتيلا

يتمتع خبز التورتيلا بشعبية واسعة في البلدان الناطقة باللغة الإسبانية، بينما خبز الروتي الهندي فمن اسمه فهو شائع في الهند. والاختلاف ليس فقط في بلد المنشأ بل في مستويات الدهون في كلاهما. حيث عادة ما يُصنع خبز التورتيلا باستخدام دهن نباتي، وأيضاً يستخدم الروتي زيت الكانولا أو الزيت النباتي، وتكون عجينة الروتي أقسى من عجينة التورتيلا.

14. الخيار – الكوسة

قد تجدي أن الفرق بين الخيار والكوسة واضحاً، ولكن بالرغم من هذا قد يختلط الأمر على البعض، فالخيار هي ثمرة تضفي لمسة انتعاش عند تناولها وتكون أقسى من الكوسة. كما أن الخيار يتمتع بسطح خارجي خشن، بينما قشرة الكوسة تكون ملساء ويتخللها بعض الخيوط. أما عن المذاق فالأمر يُحسم في وقتها، لأن الخيار يتمتع بتلك القرمشة المميزة له.

15. السكر الخام – السكر البني

يمتاز السكر الخام بطعم خفيف من الكراميل، كما أن بلوراته تميل إلى اللون البني الذهبي الفاتح. بينما تجدي السكر البني بلون داكن أكثر، وله قوام أكثر لزوجة. ويميل مذاقه إلى طعم الكراميل الصريح والذي لا يمكن عدم الشعور به.

16. الماكروون مقابل الماكرون

قد يخيل إليك من طريقة نطق اسميهما أنهما كلمة لحلوى واحدة، ولكنهما مختلفتان عن بعضهما البعض. فالماكرون الفرنسي هو عبارة عن قطعتان من البسكويت محشوة بحلوى بينهما. بينما الماكروون الآخر والشائع باسم ماكرون جوز الهند (الشكلمة)، هي حلوى مختلفة تماماً، حيث تحتوي على جوز الهند المبشور بالإضافة إلى البيض. ويتم خبزه للحصول على حلوى طرية وهشة.

About the author

admin

Leave a Comment