منوعات

أسرار جمال و جاذبية المرأة فوق سن الـ40

خبرة عاطفية وجنسية
ميزة المرأة التي تتجاوز الأربعين أوالخمسين هي أن جاذبيتها تتسم بالخبرة العاطفية والجنسية فتجعلها أقدر على إرضاء الرجل ومنحه هو الآخر إحساساً مماثلاً بالرضا. ولذلك تنصح الدراسة الفتيات بأن يتأكدن فعلاً من طبيعة احتياجاتهن الجسدية والعاطفية وقراءة ما يُردنه بالضبط.

مجله عرب أستراليا -سيدني – إذا كان فوز الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون الكاسح في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قد أثار تحليلات واسعة حول الانعكاسات والآفاق السياسية في بلاده وفي أوروبا، فإن زواجه من امرأة تكبره سناً بحوالي 24 عاماً، قد أثار أيضاً شهية العلماء والمحللين النفسيين لتجديد البحث في ظاهرة اقتران بعض الرجال بنساء يكبرنهم بالعمر.

لكن الجديد في هذا الموضوع هو الذي توسع به موقع “يوكوين” وهو يعرض أسباب ولع بعض الرجال بالنساء اللواتي تجاوزن سن الخمسين.

مفهوم المرأة الناضجة
يقول التقرير إن الكثيرين من الرجال تشتعل مخيلتهم بصورة المرأة “الناضجة” التي انقطع عنها الطمث، ويرون فيها ميزات أنثوية لا يجدونها في الفتيات الصغيرات، اللواتي لهن بالمقابل كثيرون من الرجال الذين ما أن تكبر زوجاتهم حتى يبدأون “التلصص” والتذمر والبحث عن زوجات صغيرات السن.

التقرير يورد جملة من الميزات العقلية والنفسية والجسدية التي تمتلكها نساء ما فوق الأربعين والخمسين وتفتقدها اليافعات. وتنصح الدراسة البنات الشابات بأن يستفدن من هذه الملاحظات لتعويض ما يراه بعض الرجال صفات سلبية.

التحكم بالانفعالات
أول أسباب جاذبية المرأة الناضجة (فوق الأربعين أو الخمسين) هو قدرتها السيطرة على انفعالاتها. فهي عندما ينقطع عنها الطمث تصبح أقل عرضة للدورات المزاجية وللانفجارات العاطفية اللاعقلانية، مثلما تفعل صغيرات السن. فمثل هذه الانفعالات الصاخبة تؤثر سلباً على العلاقة الجنسية بالتأكيد.

وتنصح الدراسة الفتيات بأن يتعلمن التحكم بدوراتهن العاطفية ولا يتركنها عرضة للانفجارات غير المحسوبة.

ميزة المرأة التي تتجاوز الأربعين أوالخمسين هي أن جاذبيتها تتسم بالخبرة العاطفية والجنسية فتجعلها أقدر على إرضاء الرجل ومنحه هو الآخر إحساساً مماثلاً بالرضا. ولذلك تنصح الدراسة الفتيات بأن يتأكدن فعلاً من طبيعة احتياجاتهن الجسدية والعاطفية وقراءة ما يُردنه بالضبط.

About the author

admin

Leave a Comment